الرئيسية / أخبار عاجلة / “قطان”: خادم الحرمين الشريفين يدعو دائماً إلى الحوار والتفاهم والتعاون بين مختلف الشعوب والحضارات وفق القواعد الإسلامية

“قطان”: خادم الحرمين الشريفين يدعو دائماً إلى الحوار والتفاهم والتعاون بين مختلف الشعوب والحضارات وفق القواعد الإسلامية

كتب / عادل عبد الله

أقام  سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية عميد السلك الدبلوماسي العربي أحمد بن عبدالعزيز قطان أمسية ثقافية “رياض النيل”، حيث كان ضيف الشرف الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الوقاف السابق، وذلك على ضفاف نيل مصر الخالد في منزل معالي السفير بحي الزمالك، وبحضور لفيف من الشخصيات العامة والباحثين الإسلاميين والسياسيين والاعلاميين المصريين.

واستهل السفير قطان في كلمة له أمام الحضور بذكر بعض من الجهود المتواصلة للمملكة العربية السعودية التي دعت وتدعو دائماً إلى الحوار والتفاهم والتعاون بين مختلف الشعوب والحضارات والتعايش والتواصل بين الشعوب وذلك وفق القواعد الإسلامية التي سجل التاريخ عظمتها في التفاهم والتعاون بين الأمم.

وأكد قطان أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله -، يسعى للتأكيد على أهمية نشر ثقافة السلام والحوار بين مختلف الحضارات والثقافات، الأمر الذي بدا واضحاً في كلمته الافتتاحية بالقمة “العربية اللاتينية الرابعة” في الرياض في 9 نوفمبر 2015م،  وكذلك مبادرة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -رحمه الله- للحوار بين الأديان والتي جاءت لتقدم إلى العالم صورة عن الإسلام مغايرة لما يطرحه المغرضون والمفسدون، حيث أدركت المملكة أن عليها خوض معركة حضارية وفكرية للدفاع عن الإسلام الصحيح، وتغيير الصورة التي رسمها الإرهابيون للإسلام بأفعالهم الدموية المشينة في العالم.

وقال قطان أن تدشين المركز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في نوفمبر 2012م جاء بعد عدة مبادرات ومؤتمرات، منها “قمة مكة الاستثنائية في (ديسمبر 2005م)”، حيث دعت المملكة العربية السعودية، في افتتاحها مؤتمر العالم الإسلامي إلى “الوحدة” و”التسامح” في مواجهة “التطرف والتخلف”، وأنه لابد لكي تنهض الأمة من كبوتها أن تطهر عقلها وروحها من فساد الفكر المنحرف الذي ينادي بالتكفير وسفك الدماء وتدمير المجتمعات.

ثم جاء لقاء خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز- رحمه الله- وبابا الفاتيكان ليؤكد على الدعوة الى إرساء السلام في الشرق الأوسط، وتعزيز التعاون بين المسلمين والمسيحيين.

ثم جاء المؤتمر العالمي الأول للحوار بين الأديان في إسبانيا في (يوليو 2008م) ، وبعده عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعاً بنيويورك في (نوفمبر 2008م)، بناءً على طلب وزير الخارجية السابق، صاحب السمو الملكي  الأمير سعود الفيصل – رحمه الله-، باسم المملكة العربية السعودية وقد أكد الاجتماع على الأهداف والمبادئ الواردة في ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ثم ألقى الدكتور محمود حمدي زقزوق، وزير الأوقاف المصري الأسبق، ندوة حول الحوار بين الأديان والحضارات، تحدث من خلالها في عدة نقاط، أبرزها حقيقة أن التنوع سنة الحياة وضرورة الحوار وشروطه وموقف الاسلام من الحوار بين الأديان ومجالات الحوار مع الأديان الأخرى وخاصة حول العقائد والقيم الانسانية في الأديان والحوار مع المؤسسة الاستشراقية والحوار بين الحضارات.

وأكد الدكتور “زقزوق”، “إن الأصل هو التنوع الذي هو سُنة الحياة، لذا فإن كل أمة سوف تحتفظ في كل عصر بخصوصيتها الحضارية التي تتمثل في الدين واللغة والثقافة والتاريخ والتقاليد الأصيلة. ومن هنا تأتي أهمية الحوار بين الحضارات والأديان للاتفاق على القواسم المشتركة التي يمكن أن تشكل أساساً للإسهام في صنع السلام والرخاء في هذا العالم”. مشيراً إلى أن “احترام الرأي الآخر يعني احترام حق الأخر في التعبير عما يجول بفكره. وإن اختلاف وجهات النظر وتنوع الاجتهادات ليس أمراً سلبياً، وإنما هو أمر إيجابي من شأنه أن يثري الحياة ويضيف عليها”.

 

وأضاف وزير الأوقاف الأسبق، أنه “إذا كان عالمنا يتجه إلى الحوار على المستويات الأخرى، فمن باب أولى أن يكون هناك حوار على المستوى الديني بهدف القضاء على كثير من مظاهر الصراعات التي تلعب فيها العقيدة الدينية دوراً خطيراً”. مؤكداً أن “الحوار الديني لابد أن يكون فيه طرفان وقضية وتحديد واضح لأهداف الحوار وأن يكون هناك مناخ مناسب للحوار ينأى عن الأحكام المسبقة والمفاهيم المغلوطة، ولا يجوز أن تكون غايته العمل على إلغاء الآخر أو استبعاده أو التقليل من شأنه أو الادعاء باحتكار الحق دون الآخر”.

كما أكد الدكتور “زقزوق”، “أن الحوار الديني لابد أن ينطلق بناء على الاحترام المتبادل والمساواة التامة بين الطرفين واحترام الكرامة الانسانية ووحدة الجنس البشري وانتفاء الانانية والفهم المتبادل. وأن طريق التعاون والتفاهم والحوار حول ما يجمع الإنسانية يظل طريقاً مفتوحاً، فلنترك ما يستحيل الاتفاق عليه ولنتجه إلى ما يمكن الاجتماع عليه، بدءاً من التعارف وتفهم كل فريق لوجهة نظر الفريق الآخر في احترام متبادل”.

وأردف الشيخ الجليل قائلاً، “أتت الأديان كلها من أجل خير الإنسان وسعادته في العاجل والآجل، والقيم الدينية في كل حضارة كانت هي الأساس للقيم الأخلاقية السامية والمبادئ الإنسانية الرفيعة. وإن الحوار حول ما يجمع أصحاب الأديان من قيم إنسانية مشتركة هو أفضل السبل لتفهم كل جانب للآخر، والتعاون البنّاء من أجل خير الإنسان وتقدمه، واستقرار الأمن والسلام في العالم”. مشدداً على “إن حوار الأديان – رغم أهميته القصوى – في حاجة ماسة إلى سند من حوار الحضارات، وهناك ارتباط وثيق بينهما لدرجة أن أحدهما لا يُغني عن الأخر. وإن الاستناد على معلومات صحيحة عن الأديان وعن العناصر المشتركة بينها من شأنه أن يساعد على اتخاذ المواقف الدينية الصحيحة التي تتسم بالتسامح والعدل”.

وفى نهاية الأمسية الثقافية، شَكَرَ الحضور الدكتور محمود حمدي زقزوق على محاضرته القيّمة، قدم السفير قطان، هدية تذكارية للضيف الكريم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>